تستقبل الدار الأطفال اليتامى من الصبيان والفتيات، وممن يعانون حالات إجتماعية متعثرة (طلاق، فقر، عائلات متضرّرة من جرّاء الحرب). وتؤمّن لهم جميع المصاريف فيما يختصّ بالمنامة والوجبات الى الأقساط المدرسية ومصاريف الحالات المرضية وغيرها. الى ذلك، تؤمّن المؤسسة أيضاً، بقدر استطاعتها، مساعدات مدرسية لأطفال فقراء يعيشون مع عائلاتهم،فتؤمن لهم:

* التربية على حياة منفتحة : تستقبل الدار طلاباً من مذاهب مختلفة، ومن أولوياتها التربوية حثّهم على التلاقي وإعطاؤهم فرص التعارف والعيش المشترك، في وطن دفعتهم الحرب فيه وعليه الى الحذر وعدم الثقة بالآخرين.
*التربية المدرسية والمهنية : يتلقّى طلاب المرحلتين الإبتدائية والتكميلية علومهم في مدرسة دير المخلص. وبعد المرحلة الإبتدائية أو التكميلية، يتابع معظمهم الدراسة في معهد الدار المهني، فيتلقنون مهنة يدخلون بها سريعاً معترك الحياة . ولديهم اختيار واسع فالإختصاصات كثيرة ومتنوّعة.
*التربية على السلام : سنة 1989 أطلقت اليونسيف برنامجها: "التربية على السلام"، ووجّهته الى جميع أطفال لبنان، فشاركت الدار في تنفيذ هذا المشروع وتوسيعه، بتدريب المربّين وإقامة نشاطات شارك فيها أطفال الدار والمناطق المجاورة وكان الموضوع الرئيسي:"معاّ، نبني السلام". ومنذ ذلك الحين ونحن نأخذ المبادرات ونتشارك مع المؤسسات الأخرى التي تهدف الى تشجيع اللقاءات بين الأطفال والشباب من مختلف المذاهب.